حقوقيون ينشدون تطبيب معتقل مضرب عن الطعام

نادت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان-فرع الناظور بنقل محمود بوهنوش، المعتقل على ذمة “حراك الريف”، إلى المستشفى الحسني بالناظور، لإبقائه تحت المراقبة الصحية، بعدما تدهور وضعه الصحي نتيجة ما يفوق 14 يوما من الإضراب عن الطعام.

وسجل فرع الجمعية الحقوقية أن “محمود بوهنوش يخوض إضرابا عن الطعام منذ 3 فبراير 2021، بسبب الممارسات الانتقامية الحاطة من كرامته لإدارة السجن المحلي، بعدم) عمدت إلى عزله عن بقية معتقلي الحراك، ووضعه مع معتقلي الحق العام، وضرب بعض المكتسبات والحقوق البسيطة التي كان يتمتع بها”.

googletag.cmd.push(function() { googletag.display(‘div-gpt-ad-1608049251753-0’); });

هذا الإضراب عن الطعام تسبب لبوهنوش، وفق بيان لفرع الجمعية، في “هزال شديد، وتم نقله لإحدى غرف مصحة السجن يوم 15 فبراير، أي بعد 12 يوما من دخوله في الإضراب عن الطعام”.

وعدد البيان مطالب المعتقل قائلا إنها تتمثل في “إلحاقه برفاقه المعتقلين على خلفية الحراك، وحقه في الاتصالات الهاتفية”، موردا أنه بدل “فتح حوار جاد ومسؤول” معه، تم “نهج سياسة التضييق، والترهيب النفسي، عبر تصفيد يديه إلى الوراء، والطواف به على أجنحة السجن، في انتهاك سافر لكل التزامات الدولة المغربية في هذا الإطار”.

وجدد بيان فرع الجمعية الحقوقية “مطالبته بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين بالمغرب، وتحسين ظروف اعتقالهم، ووقف الإجراءات الانتقامية في حقهم (…) والتدخل الفوري لفتح حوار جدي معهم، والاستجابة لمطالبهم المشروعة، والحفاظ على السلامة الجسدية والنفسية للمضربين عن الطعام، وصيانة وضمان حقهم في الحياة”، مع “العمل على نقل المعتقل السياسي محمود بوهنوش للمستشفى الحسني بالناظور، لإبقائه تحت المراقبة الصحية”.

The post حقوقيون ينشدون تطبيب معتقل مضرب عن الطعام appeared first on Hespress – هسبريس جريدة إلكترونية مغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى