نشطاء يحاصرون “السليسيون” في محيط المدارس

تستعد عدد من منظمات المجتمع المدني لتنظيم حملات تحسيسية لمحاربة ترويج المخدرات وحبوب الهلوسة ومادة “السيليسيون” في أوساط المراهقين وتلاميذ المؤسسات التعليمية بمنطقة سيدي بوزيد.

وقال الناشط الجمعوي عبد الله بياضرة إن ظاهرة استهلاك المخدرات بمنطقة سيدي بوزيد أصبحت من الظواهر المقلقة التي يسعى النشطاء الجمعويون إلى محاصرتها، بتعاون مع السلطات المحلية، حماية لشباب المنطقة.

googletag.cmd.push(function() { googletag.display(‘div-gpt-ad-1608049251753-0’); });

وأوضح بياضرة، في تصريح لهسبريس، أن هناك شبكات متخصصة في تسويق مادة “السيليسيون” المخدرة تستهدف المراهقين وتلاميذ المؤسسات التعليمية، عبر توفير هذه المادة في السوق السوداء.

وأضاف المتحدث: “أمام فرض السلطات المحلية مجموعة من الإجراءات التي تحصر بيع منتج السيليسيون لحرفيي إصلاح العجلات بالدرجة الأولى، ومنع بيعها للمراهقين والشباب، نشطت تجارة هذا المنتج في السوق السوداء، إذ ارتفع سعرها من 10 دراهم لدى تجار بيع العقاقير إلى 50 درهما في السوق الموازية”.

وأفاد الناشط الجمعوي: “مادة السيليسيون تباع في السوق السوداء بمجموعة من المناطق، من بينها بريج والدعيجات، ومناطق أخرى، ونحن كممثلين لعدة جمعيات نسعى حاليا إلى التحرك من أجل محاربة هذه الظاهرة داخل أوساط المراهقين والتلاميذ، حماية لهم من براثن الشبكات التي تنشط في هذا المجال”.

كما قال بياضرة: “سنقوم بتنظيم حملات تحسيسية وتوعوية وسط المؤسسات التعليمية بمجرد انتهاء فترة الحجر الصحي وتجاوز بلادنا جائحة كورونا. وسنعمل على التواصل مع كافة الجهات المعنية من أجل محاصرة هذا النشاط الذي يخرب عقول الشباب المغربي بشكل عام”.

The post نشطاء يحاصرون “السليسيون” في محيط المدارس appeared first on Hespress – هسبريس جريدة إلكترونية مغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى