بعد تكرار أسطوانة الحرب .. البوليساريو تطلب سلاما دائما ونهائيا مع المغرب‎‎

بعد تكرار أسطوانة نشوب حرب في الصحراء وتراجع الدعم الدولي لمطالبها، قالت جبهة البوليساريو الانفصالية إنها مستعدة للدخول “في سلام دائم ونهائي مع المملكة المغربية”.

وفي الوقت الذي تواصل فيه ترويج مغالطات بخصوص استمرار معارك وهمية في الصحراء، عبرت جبهة البوليساريو، في بيان لها، عن “استعدادها التام للتعاون مع الاتحاد الإفريقى وهيئاته من أجل إيجاد حل عادل ونهائي للنزاع القائم بينها والمملكة المغربية على أساس القرار الصادر عن مجلس السلم والأمن الإفريقي”.

googletag.cmd.push(function() { googletag.display(‘div-gpt-ad-1608049251753-0’); });

وأضافت جبهة البوليساريو، تعليقا على قرارات الصادرة عن مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي، أنها ترحب باستقبال اللجنة المنبثقة عن المجلس المذكور والتي كلفت بزيارة تندوف والصحراء المغربية.

ويأتي ترحيب جبهة البوليساريو بالمبعوث الإفريقي، بالنظر إلى مواقفه المعروفة بدعم الانفصاليين، وسبق للمغرب أن رفض التعامل معه وأكد أن حل النزاع الإقليمي هو اختصاص حصري للأمم المتحدة كما تؤكد تقارير مجلس الأمن الدولي.

وكانت الجزائر منيت بخيبة أمل كبيرة بعد فشل اجتماع مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي على مستوى رؤساء الدول والحكومات، الذي خصص لمناقشة تطورات ملف الصحراء المغربية وقضايا أخرى.

وعلى الرغم من الجهود التي قام بها الرئيس الجزائري شخصيا من خلال اتصالاته، إلى جانب رئيس جنوب إفريقيا؛ فإن تمثيلية البلدان الإفريقية المشاركة في اجتماع الصحراء كانت ضعيفة جدا، إذ من أصل 15 بلدا عضوا في مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي لم يشارك على مستوى رؤساء الدول سوى 4 رؤساء هم: الرئيس الجزائري، ورئيس جنوب إفريقيا، ورئيس كينيا الذي يترأس المجلس لشهر مارس، ورئيس الموزمبيق، فيما كان ثلثا الحاضرين تمثيلية وزارية فقط.

وكان ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج، اتهم خصوم المملكة بالقيام بمحاولات قصد إقحام ملف الصحراء ضمن أجندة القمة الأخيرة للاتحاد الإفريقي، موردا أن “آلية الترويكا ومجلس الأمن والسلم لم ينعقدا لأن الدول الإفريقية أصبحت تعي بأن استغلال الاتحاد في أجندات لا علاقة لها بمصلحة إفريقيا لم يعد ممكنا”.

وذكّر بوريطة، في أجوبته عن أسئلة الصحافيين حول نتائج أشغال القمة الإفريقية، بأن مهمة الاتحاد الإفريقي، وفق القرار رقم 693 الصادر في يوليوز 2018، هي “مواكبة ودعم جهود الأمم المتحدة في ملف الصحراء”.

The post بعد تكرار أسطوانة الحرب .. البوليساريو تطلب سلاما دائما ونهائيا مع المغرب‎‎ appeared first on Hespress – هسبريس جريدة إلكترونية مغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى