“لعنة الجوار” .. هكذا يشن النظام الجزائري حربا قذرة ضد المغرب

يرى الكاتب محمد الزهراوي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة شعيب الدكالي، أن من المهم الإقرار بأنه منذ الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء وعودة العلاقات مع إسرائيل، عملت وسائل الإعلام، التي تدور في فلك السلطة في الجزائر، على شن حملة منظمة للنيل من رمزية ومشروعية المؤسسة الملكية ومحاولة شيطنتها، موظفة في ذلك خطابا دعائيا تحريضيا.

وبخصوص الحديث عن التطبيع المغربي مع إسرائيل، يوضح الزهراوي أنه تم استغلاله بشكل سياسي من طرف إعلام الجيش، مقارنة بالحديث عن “التطبيع الإماراتي”، حيث كان هذا الإعلام أكثر وقارا وحشمة “لاسيما أن أموال الجنرالات المتنفذين واستثماراتهم موجودة في الإمارات وبنوكها حسب شهادات معارضين جزائريين”.

ويتساءل الزهراوي في مقال جديد له: لماذا يوظف الإعلام بهذه الطريقة في هذا التوقيت؟ وما الغاية من هذه الحملة الدعائية؟ ومن المستفيد حقيقة من هذا الخطاب والسياسات العدائية التي أخذت أشكالا غير مسبوقة؟

الإجابة عن هذه التساؤلات وتفاصيل أخرى في المقال التالي:

“بعد نحو عشرة أيام في كانون الثاني 1993 توجهت إلى الحي الذي قتل فيه الملازم رحال. مجموعة مشتركة مؤلفة من عناصر من مركز مكافحة التخريب والفوج 18 لمظليي الصاعقة بقيادة العقيد حمانة يساعده الملازم أول بوحلفايا والملازم خالد كانت لديهم لائحة بأسماء شبان متعاطفين مع الجبهة الإسلامية للإنقاذ. دامت الاعتقالات والتحقيقات طوال الليل. قبض على حوالي عشرة شبان واقتيدوا إلى ثكنة بني مسوس. بعد أسبوع عثر عليهم ذووهم قتلى: عرضت جثثهم حول ميدان بوفاريك الرئيسي وكالمعتاد تحدثت الصحف عن “هجوم إرهابي””. هذه مجرد شهادة من أبناء الدار تكشف الوجه الحقيقي للنظام العسكري وميليشياته الإعلامية، التي تسترت وتواطأت على جرائم القتل والتنكيل التي تعرض لها الشعب الجزائري، وهي مجرد شهادة كذلك تبين الحقائق المثيرة التي نشرها ضابط سابق في القوات الخاصة بالجيش الجزائري، يدعى حبيب سويدية، في كتابه “الحرب القذرة”.

وبعيدا عن المحاكاة والتعميم والاختزال، فإن ما قاله هذا الضابط في كتابه حول العشرية السوداء، التي عاشتها الجزائر خلال تسعينيات القرن الماضي، يكشف بعضا من حقيقة النظام العسكري، الذي قتل المدنيين والأبرياء دون شفقة ولا رحمة، كما يكشف حقيقة بعض وسائل الإعلام، التي كانت آنذاك مجرد أداة طيعة في أيدي الجنرالات لتزييف الحقائق ونشر الأكاذيب، وهو ما ينطبق اليوم على ما تقوم به الآلة الدعائية العسكرتارية تجاه المملكة المغربية: نفس الأدوات ونفس “المايسترو” ونفس الوجوه.. كلهم يعزفون على نفس المعزوفة، وإن كانت مبتذلة وسمجة وتخطت كافة الأعراف والحدود.

googletag.cmd.push(function() { googletag.display(‘div-gpt-ad-1608049251753-0’); });

لكن كيف يمكن فهم وقراءة “السقطة المدوية” لإعلام الجيش الجزائري، الذي انحدر إلى درجة الصفر في خرجاته الدعائية، عندما أساء إلى أحد أهم رموز المغاربة، وهو رئيس الدولة الملك محمد السادس؟ هل من خلال التحولات الإقليمية والدولية، أم من خلال الوضع الداخلي الصعب اقتصاديا والفاتر سياسيا، مما ينذر بعودة الحراك الشبابي، أم من خلال الصراع داخل مربع السلطة، أم لا يغدو الأمر أن يكون مجرد ردة فعل هستيرية/ انفعالية تجاه بسط السيادة المغربية على معبر الكركرات ومغربة الحدود مع موريتانيا، بالإضافة إلى الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، وما يستتبع ذلك من تحولات جيوسياسية واقتصادية تنضاف إلى التمدد المغربي الذي بات يلوح في الأفق نحو غرب إفريقيا عبر أنبوب الغاز النيجيري؟

بطبيعة الحال، المغرب غير مسؤول عن سياسات واختيارات نظام عسكري أسير الماضي، سياسات ارتبطت بشكل ما بحسابات وتوازنات الحرب الباردة، حيث أفضت تلك الخيارات في مجملها إلى عزل الجزائر عن محيطها، ودخولها حالة انكفاء غير مسبوقة، بالإضافة إلى وضع داخلي معقد يزداد مع الوقت تعقيدا، نتيجة ارتهانه إلى عقيدة عسكرية لا تفكر ولا تتحرك إلا بمنطق العداوة والحرب بشتى أصنافها، مما جعل مقدرات وموارد الجارة الشرقية بمثابة “غنيمة حرب” في أيدي اللوبيات الأمريكية والأوربية والإفريقية عوض أن تصرف على الشعب الجزائري.

كما لا يمكن لعاقل أن يصدق أو أن يفهم ويتفهم حجم الموارد والأرقام الفلكية التي صرفت، ولا تزال تصرف إلى يومنا هذا، على اللوبيات الأمريكية بغرض سحب الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء. ولم يتوقف “السخاء العسكري” عند هذا الحد، بل وصل إلى درجات يصعب تصديقها واستيعابها، إذ لا تزال بعض الدول الإفريقية ترهن دعمها للطرح الانفصالي بحصولها على امتيازات وعمولات تحت الطاولة، بعكس منهج التكامل الاقتصادي ومنطق رابح/ رابح، اللذين انتهجهما المغرب في سياساته تجاه أفريقيا.

من جهة أخرى، لا يمكن تبرير وقبول مثل هذه “السقطات الإعلامية” وإن غلفت بمنطق التنافس الإقليمي، لاسيما أن الهجوم الإعلامي لمنابر تابعة للسلطة في الجزائر على المغرب بلغ حد “التخمة” منذ الاعتراف الأمريكي، إذ لا تخلو قصاصات وكالة الأنباء الجزائرية، وبعض المنابر، مثل “الخبر” و”الشروق”، من نشر أخبار زائفة، ومقالات تحريضية وعدائية، وعناوين مستفزة، بشكل يكاد يكون يوميا وممنهجا.

من المهم الإقرار في هذا الصدد بأنه منذ الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء وعودة العلاقات مع إسرائيل، عملت وسائل الإعلام، التي تدور في فلك السلطة بالجزائر، على شن حملة منظمة للنيل من رمزية ومشروعية المؤسسة الملكية ومحاولة شيطنتها، موظفة في ذلك خطابا دعائيا تحريضيا، خطابا ينهل من قاموس شوفيني- استهلك خلال ثمانينيات وتسعينات القرن الماضي- محاولا أن يجعل من فلسطين مطية وأداة لتصريف المواقف والسياسات العدائية. بل وصل الأمر إلى درجة توظيف المساجد ضد الجار المغربي.

غير أن الحديث عن التطبيع ومحاولة استغلاله بشكل سياسي من طرف إعلام الجيش، سرعان ما يصير أكثر وقارا وحشمة عند الحديث عن “التطبيع الإماراتي”، لاسيما أن أموال الجنرالات المتنفذين واستثماراتهم موجودة في الإمارات وبنوكها حسب شهادات معارضين جزائريين.

لماذا يوظف الإعلام بهذه الطريقة في هذا التوقيت؟ وما الغاية من هذه الحملة الدعائية؟ ومن المستفيد حقيقة من هذا الخطاب والسياسات العدائية التي أخذت أشكالا غير مسبوقة؟ تساؤلات من شأنها أن تساعد على فهم الرسائل وتحديد المرسل والمرسل إليه (المتلقي). إذ من الخطأ الاعتقاد أو اختزال تلك الممارسات في محاولة الاستفزاز فقط، بل يتعدى الأمر ذلك لما هو أخطر وأعقد.

إن ربط الأحداث واستحضار كافة التحولات انطلاقا من الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، وتفكيك محتوى الخطاب الدعائي الموجه من طرف جنرالات الجزائر في الشهور الأخيرة، يؤشر على وجود ثلاث خلفيات ربما ساهمت في رسم سياسات وتوجهات حكام الجارة الشرقية.

أولا، محاولة قادة الجيش تعبئة الشعب الجزائري ضد المغرب، ليس بغرض تصدير الأزمة الداخلية فقط، بل محاولة خلق اصطفاف داخلي مصطنع حول قضية الصحراء، إذ بعد تلاشي وتراجع وسقوط بعض الدعامات والمعاقل الدولية والإقليمية، التي كانت تناصر الطرح الانفصالي، لم يجد حكام الجارة الشرقية من مخرج سوى محاولة إيجاد “حاضنة شعبية” جزائرية مفتقدة لتحقيق مجموعة من الأهداف، بغية خلق رأي عام مناصر لعقيدة الجيش، وفي نفس الوقت محاصرة وقمع الأصوات الحرة المنتقدة لهذا التوجه الداعم لأطروحة انفصال الصحراء، ومحاولة استباق الأحداث وتجنب أي محاسبة تلوح في المستقبل بسبب التكلفة الباهظة جراء احتضان حركة انفصالية طيلة ما يقارب أربعة عقود، بالإضافة إلى الأوضاع داخل مخيمات تندوف التي تنذر بالانفجار في ظل انحسار أطروحة الانفصال.

ثانيا، سياسة الأمر الواقع، وتحديد الأجندة من طرف الجيش، إذ ليس من المصادفة أن تتزامن عودة الرئيس الجزائري تبون من ألمانيا بعد رحلة استشفاء مع استفزاز قناة “الشروق” المسيء إلى رموز الأمة المغربية، وهي محاولة لخلط الأوراق وحصر الرئيس في الزاوية، إذ كان من المتوقع أن تحدث بعض التحولات رغم محدوديتها بعد عودته، لاسيما في ميزان القوى داخل رقعة السلطة، إذ شكل غيابه فرصة لتقوية جناح رئيس الأركان الجنرال شنقريحة مقابل إضعاف الأجنحة الأخرى.

كما يبدو المشهد ضبابيا، لاسيما بعد عودة وزير الدفاع الأسبق خالد نزار إلى الجزائر، رغم الحكم الصادر في حقه لمدة عشرين سنة، حيث جرت ترتيبات عودته من إسبانيا وإلغاء قرار توقيفه في غياب الرئيس، بغية تقوية أهم الأجنحة المتصارعة حول السلطة، وهو جناح شنقريحة.

ثالثا، لمسة وتأثير جنرالات العشرية السوداء (الجنرالان توفيق ونزار) حاضران في الهجوم الإعلامي العدائي على المملكة، إذ يمكن ربط عودتهما إلى مربع السلطة بمحددين أساسيين: الصراع داخل مراكز السلطة، والعداء للمملكة المغربية، وهو ما يؤشر على أن التموقع داخل مراكز النفوذ والقيادة في الجزائر بات مقترنا بثنائية “الولاء والعداء”، الولاء لقادة الجيش والعداء للمغرب، الأمر الذي فتح الباب على مصراعيه للتنافس في “بورصة العداء” هاته، عوض التنافس لإيجاد حلول للمشاكل التي يعاني منها الشعب الجزائري.

وختاما، يبدو أن العلاقات بين الجارين تجاوزت مرحلة “البرود المزمن”، ودخلت مرحلة القلق والحذر، إذ باتت مفتوحة على كافة السيناريوهات، لاسيما أن العداء في هذه المرحلة تخطى مرحلة دعم “ميليشيات مسلحة” لا تتردد في مهاجمة وتهديد واستفزاز الجيش الملكي لتحتمي بعد ذلك داخل الأراضي الجزائرية، إلى مرحلة عنوانها التوتر والتصعيد، حيث يحاول النظام العسكري الجزائري تجريب كافة الوصفات -رغم خطورتها وإمكانية انفلاتها- لدفع المغرب إلى العودة إلى الوضع ما قبل 13 نونبر، وإثارة انتباه المنتظم الدولي إلى النزاع حول الصحراء المغربية قبل أن ينفجر فتيل البوليساريو في وجه جنرالات الجارة الشرقية.

The post “لعنة الجوار” .. هكذا يشن النظام الجزائري حربا قذرة ضد المغرب appeared first on Hespress – هسبريس جريدة إلكترونية مغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى