المئات من الإصابات بكورونا في أوساط التلاميذ بمراكش

كشفت مصادر صحفية، أنه تم رصد حوالي 400 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، داخل المؤسسات التعليمية بجهة مراكش أسفي، خلال الأيام القليلة الماضية، ما تسبب في إصدار قرار يقضي بإغلاق العديد من المؤسسات الثانوية منها على الخصوص، حيث طال قرار الإغلاق كذلك مؤسستين تابعتين للبعثة الفرنسية، وتظل هذه الأرقام مرشحة للإرتفاع بشكل أكبر خلال الأيام المقبلة.

وأضافت المصادر، أن آخر حالات الإغلاق بمراكش كانت بثانوية المسيرة الخضراء التأهيلية بالمحاميد، بعد تسجيل 18 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، في صفوف التلاميذ والتلميذات إلى جانب أستاذ واحد بعد إخضاع 111 حالة من التلاميذ والأطر التربوية والإدارية للفحص، ليكون بذلك معدل الإصابة متجاوزا لنسبة 16٪.

من جهة، أخرى أكد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لمراكش آسفي، مولاي أحمد الكريمي، في تصريح صحفي سابق، أن لجانا مختصة تسهر على التنزيل الدقيق لمقتضيات المذكرة الوزارية المرتبطة بتدبير الجائحة، بشكل يضمن السلامة الصحية داخل المؤسسات التعليمية، وذلك بتنسيق مع السلطات المحلية والصحية.

وأوضح مدير الأكاديمية أن الأمر يتعلق بالاحترام الصارم للتدابير الوقائية (ارتداء الكمامات، التباعد، التشوير، والإجراءات الحاجزية)، والتدخل السريع والمباشر لمكافحة انتشار المتحور الجديد “أوميكرون” داخل المؤسسات التعليمية.

الكريمي أبرز أيضا أن الأكاديمية قامت، بتعاون مع السلطات الترابية والصحية، بإغلاق ثلاث مؤسسات تعليمية، سجلت بها حالات إصابة ب(كوفيد-19) تفوق 10 حالات، موضحا أن هذه المؤسسات انتقلت إلى نمط التدريس عن بعد، في انتظار قرار إعادة فتحها، طبقا للبروتوكول الصحي الذي أقرته السلطات المختصة.

وأضاف أن “اللجان المختصة تقوم أيضا، بالتتبع اليومي لإحصائيات الحالات المسجلة على صعيد المؤسسات التعليمية التابعة لمختلف المديريات الإقليمية للأكاديمية الجهوية لمراكش – آسفي، الأمر الذي يسمح باتخاذ القرار المناسب والسريع، تبعا لتنامي الحالات، وكذا التتبع والمواكبة للحالات المخالطة”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى