شركات كبرى تقرر مغادرة مليلية وسبتة بعد خنق المغرب للمدينتين المحتلتين

كشفت مصادر إعلامية، أن المغرب لا زال يتبع استراتيجيته المتعلقة بخنق مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، حتى تكون تكلفة السيطرة عليهما باهضة من قبل حكومة بيدرو سانشيز.

وفي هذا الصدد، يستمر إغلاق المعبرين بشكل كامل لمدة تقارب السنتين، ما كبد اقتصاديهما خسائر فادحة جدا، حيث لا يوجد أمل في الأفق القريب أو المتوسط بشأن عودة الأمور إلى طبيعتها.

وفي نفس السياق، أعلنت كل من شركة “frs” للنقل البحري عن توقيف خطها الذي يربط بين مينائي موتريل ومليلية، لعدم قدرتها على مواصلة تحمل الخسائر التي تكبدتها جراء الركود الاقتصادي بالثغر المحتل.

وينضاف هذا الإلغاء إلى ما أعلن عنه الناقل الجوي “إير أوروبا” في وقت سابق، والذي قرر حذف مطار مليلية محتلة من الوجهات التي يؤمن الربط بها.

يشار إلى أن مصادر إعلامية إسبانية، كانت قد أكدت أن قيمة الصادرات من السلع نحو سبتة المحتلة، قد انتقلت مما يفوق 150 مليون يورو سنة 2018 إلى أقل من 20 مليون يورو سنة 2021، بسبب تشديد المراقبة من الجانب المغربي لمعبر باب سبتة، إلى أن تم إغلاقه نهائيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى