دراسة: ارتداء الكمامات في المدارس يوفر وقاية ضعيفة

أفاد تقرير نشرته وزارة التعليم البريطانية بأن إنجلترا فرضت قواعد جديدة تتعلق بارتداء الكمامات في المدارس، للحد من انتشار كوفيد-19 استنادا إلى دراسة لم تقدم دليلا حاسما على مدى فعاليتها.

وذكرت وكالة “بلومبرغ” للأنباء أن الحكومة أعلنت يوم الاثنين الماضي، أن طلاب المدارس الثانوية في إنجلترا يجب أن يرتدوا الكمامات اعتبارا من هذا الفصل الدراسي، في محاولة للحد من انتشار المتحور “أوميكرون”. وأعلنت أجزاء أخرى في المملكة المتحدة -ويلز واسكتلندا وإيرلندا الشمالية- بالفعل تدابير مماثلة.

ولم تقدم الدراسة، التي استشهدت بها الوزارة دليلا على تراجع كبير إحصائيا في حالات الغياب. وقارن البحث 123 مدرسة بريطانية استخدمت الكمامات بنحو 1200 مدرسة أخرى لم تستخدمها خلال موجة كوفيد الناتجة عن متحور “دلتا”.

وشهدت المدارس التي تفرض قواعد ارتداء الكمامات في أكتوبر 2021، تراجع معدل الغياب بواقع 2.3 نقطة مئوية لتصل إلى 3 في المئة بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع لاحقة. وفي المدارس التي لم تستخدم الكمامات، تراجع الغياب بواقع 1.7 نقطة مئوية إلى 3.6 %.

ولكن المسؤولين قالوا إن حجم العينة صغير للغاية وإن الباحثين لم يستبعدوا احتمال أن التراجع الأعلى في المدارس التي تستخدم الكمامات جاء نتيجة للصدفة.

وقالت سارة لويس، أستاذة علم الأوبئة الجزيئي بجامعة بريستول: “لم تقدم الدراسة أو البحث المذكوران في هذا التقرير دليلا قويا لتطبيق هذه السياسة في المدارس”.

وأضافت أن الارتداء الإجباري للكمامات يمكن أن يقلل من جودة التعليم، واستبعاد الأطفال الذين يعانون من مشاكل في السمع من المناقشات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى