المغرب والصين يتجهان لتوقيع اتفاقية تتعلق بمبادرة الطريق والحزام

من المنتظر أن يوقع كل من المغرب و الصين، يوم غد الأربعاء إتفاقية تنفيذ مبادرة الطريق والحزام، التي تأتي لتنزيل الإتفاق الموقع بين البلدين عام 2017، وتم بموجبه إطلاق شراكة إستراتيجية أشرف عليها الملك محمد السادس والرئيس الصيني.

وتسعى كل من الصين والمملكة المغربية لتعزيز التعاون الإستراتيجي المشترك، لتحقيق تطور ملحوظ في الشراكة الثنائية وخلالها مع كافة دول القارة الإفريقية.

وسيقوم كل من وزير الخارجية والتعاون الأفريقي ومغاربة العالم، ناصر بوريطة ونظيره الصيني عبر تقنية الفيديو، بالتوقيع على الإتفاقية الثنائية لمبادرة الطريق والحرير، ليتم الشروع في تنزيل عشرات المشاريع، على رأسها تفعيل المشروع الضخم لمدينة محمد السادس طنجة تيك.

ويرغب المغرب من خلال هذه المبادرة بمعيّة الصين، جعل مدينة طنجة قطباً صناعياً وتجارياً ضخماً كبوابة لأفريقيا ومنصة عالمية، بفضل التطور الهائل الذي توفره البنية التحتية، التي تتمتع بها خاصة الميناء العالمي والطرق السياحية و الربط السككي، فضلاً عن الربط بأكبر شبكة موانئ في العالم.

ويعتبر متتبعون أن المغرب، وعبر منصة طنجة، سيتحول إلى قطب صناعي عالمي، عبر نقل التكنولوجيا كما الشأن لمنصة إثيوبيا التي كانت الصين أبرز داعميها.

وتطمح الصين لإستثمار ميزانية ضخمة بمدينة طنجة تيك، بمعيّة شركاء مغاربة، كما سيفتح أفاقاً واسعة لتواجد الشركات الصينية، خاصة المتخصصة في البنيات التحتية الضخمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى