العثور على إمام مسجد يصارع الغرق وزوجته مقتولة بنواحي أكادير

كشفت مصادر صحفية، أن ساكنة جماعة “تيقي” الواقعة نواحي مدينة أكادير، اهتزت في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، على وقع جريمة جرت أطوارها داخل أحد المساجد، ويشوبها الكثير من الغموض.

وحسب مصادر محلية، فإن مجموعة من المصلين تفاجؤوا عند محاولتهم دخول المسجد، من أجل أداء صلاة الفجر، بكون الباب مغلقا مع تصاعد دخان أسود كثيف من تحته، ليقوموا بعد ذلك اقتحام المكان على الفور.

المصادر ذاتها، أضافت دائما، أنه بعدما تمكن المصلون من إخماد ألسنة النيران، عثروا على الإمام فاقدا للوعي، وبه عدة جروح وكدمات ظاهرة، وعلى وشك الغرق داخل “مطفية” المسجد، ليتم إخراجه من هناك.

ولم تقف الحادثة الغامضة عند هذا الحد، تستطرد المصادر، بل كان هناك مفاجأة أخرى في انتظار المواطنين، حيث تم العثور على زوجة الإمام داخل منزلها جثة هامدة وسط بركة من الدم.

هذا، وقد تم إخبار السلطات المحلية وعناصر الدرك الملكي بالحادثة، التي حلت مباشرة بعين المكان، وتم وضع جثة الزوجة المغدورة بمستودع الأموات، فيما نقل الفقيه للمستعجلات من أجل تلقي العلاجات الضرورية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى