صحيفة إسرائيلية: المغرب أعرب عن عزمه الحصول على نظام “باراك 8” الصاروخي

كشفت صحيفة “Israel Defense” المتخصصة في أخبار الدفاع، نقلا عن مصادر خاصة، أن المملكة المغربية تجري حاليا مفاوضات مباشرة مع شركة “IAI” الإسرائيلية التي تصنع الأسلحة، من أجل اقتناء النظام الصاروخي “براك 8″، حيث أشارت إلى أن المفاوضات انطلقت مباشرة بعد زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إلى المغرب.

وأضاف الصحيفة الإسرائيلية، أن المغرب أعرب عن عزمه الحصول على هذا النظام الدفاعي الصاروخي الإسرائيلي، ويواصل الآن مفاوضاته مع الشركة الإسرائيلية من أجل بلوغ اتفاق لتعزيز الأنظمة الدفاعية للمملكة، خاصة بعد امتلاك المغرب لنظام دفاع صاروخي صيني.

الصحيفة ذاتها، أشارت في هذا السياق، إلى نظام البطاريات الدفاعي الصيني المعروف برمز “FD-2000B”، الذي تمكن المغرب من افتتاح أول قاعدة عسكرية له بالمغرب في الشهور الماضية، بعد تثبيته وتفعيله مؤخرا، ليكون بذلك أول نظام دفاعي تمتلكه المملكة موجه للتصدي للتهديدات الجوية البعيدة المدى.

وتصل قدرات هذا النظام الصيني المخصص للدفاع الجوي إلى مدى 250 كيلومتر، وقد جرى تثيبته في منطقة سيدي يحيى الغرب على بُعد 60 كيلومترا من العاصمة الرباط، وهو واحد من أربعة أنظمة دفاع طلبها المغرب من الصين منذ سنة 2017.

وإلى جانب هذه الأنظمة الدفاعية من الصين، ذكر موقع “ديفينسا” في تقرير سابق، أن المغرب يتجه إلى الحصول على أنظمة دفاع أخرى، منها نظام الدفاع الأمريكي “باتريوت” ونظام الدفاع الإسرائيلي “باراك 8″، حيث أفاد  أن المغرب كان يعتمد فقط على قواته الجوية للتعامل مع التهديدات المحتملة من الجو، إلا أن هذه هي المرة الأولى التي يتجه فيها لتثبيت أنظمة الدفاع الجوي على الأرض.

هذا، ويستمر المغرب في تنفيذ مخططه التطويري لترسانته العسكرية التي بدأها في السنوات الأخيرة، وقد أكد مشروع قانون المالية لسنة 2022 استمرار المغرب في هذا النهج، بتخصيص ميزانية مالية ضخمة موجهة للقوات المسلحة الملكية المغربية، التي تحمي بلادنا.

ووفق مشروع قانون المالية لسنة 2022 المغربي، فقد تم تخصيص 12,8 مليار دولار أمريكي لـ”شراء وإصلاح معدات القوات المسلحة الملكية”، ويتعلق الأمر باقتناء أسلحة جديدة، ما يعني توقيع صفقات تسلح جديدة، إضافة إلى صيانة الترسانة العسكرية المملوكة حاليا للقوات المسلحة الملكية.

متتبعون لسباق التسلح في العالم، يرون أن هذه الميزانية الضخمة التي رصدتها المملكة المغربية من أجل تقوية ترسانتها العسكرية بصفقات جديدة خلال سنة 2022، هي الأعلى في القارة الإفريقية، وقد تجاوزت حتى الميزانية التي خصصتها الجزائر لصالح قواتها العسكرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى