تبون يأمر بإنشاء خط بحري بين الجزائر وموريتانيا

نقلت وسائل إعلام جزائرية، أن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، أمر السلطات الجزائرية، بالشروع في فتح خط بحري مع موريتانيا في أقرب الآجال.

وأضافت المصادر ذاتها، الموالية للنظام العسكري الجزائري، أن تعليمات الرئيس الجزائري صدرت بشأن مشروع الخط البحري، خلال ترؤسه لاجتماع مجلس الوزراء اليوم الأحد.

ولم يكشف إعلام نظام “الكابرانات” عن تفاصيل أكثر، بشأن الخط البحري والمناطق التي سيمر منها.

وبالرغم من أنه مشروع فاشل اقتصاديا كالعادة، ولا يخدم الشعب الجزائري، فإن المستفيد منه هو النظام الجزائري المفلس، الذي يحاول فك الخناق على جبهة البوليساريو الانفصالية بهذا الخط إذا تم إحداثه، كما جاء لتهريب مجموعة من السلع المحظورة والممنوعة تحت غطاء قانوني، كالمخدرات الصلبة والذهب المسروق والأسلحة، وغيرها من المنتجات التي تنتفخ بها جيوب الجنرالات وحساباتهم البنكية وتزاداد ثرواتهم لدعم مشاريعهم الإرهابية والتخريبية بمنطقة الساحل والصحراء، مقابل ارتفاع نسب الفقر والبطالة في صفوف آلاف الجزائريين الذين يغامرون بحياتهم للهجرة في قوارب الموت نحو إسبانيا.

وكان عبد المجيد تبون، قد التقى مع نظيره الرئيس الموريتاني، محمد ولد الشيخ الغزواني،  في استقبال رسمي بمقر رئاسة الجمهورية الجزائرية يوم الثلاثاء المنصرم.

وذكر بيان لرئاسة الجمهورية، أن تبون، أجرى محادثات على انفراد مع الرئيس الموريتاني.

كما قام الطرفان بتوقيع اتفاقيات تعاون ومذكرات للتفاهم في مجموعة من المجالات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى