منيب تتمنى نهاية أشكال البطالة والفقر والفساد بحلول سنة 2022

وجهت نبيلة منيب، النائبة البرلمانية والأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، تهنئة إلى “جميع المغاربة بمناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة 2022″، معربة عن أملها في أن “تكون السنة المنصرمة نهاية للآلام والخوف والمرض والبطالة والفقر بكل أنواعه والفساد المتفشي داخل مجتمعاتنا”.

وقالت منيب، في شريط فيديو نشرته على صفحتها الرسمية بموقع “فيسبوك” ، إن “سنة 2021 طبعتها اختيارات لا ديمقراطية، وضرب الحريات، وارتفاع الأسعار، وغلاء المعيشة، والمزيد من التسلط على المواطن الفقير”.

وشددت نبيلة منيب على أنه “نريد اليوم الخروج من جو الإحباط، لاسيما وأن عددا من العلماء قالوا إننا ربما قريبون من تجاوز خطر الجائحة العالمية، والعودة إلى الحياة الطبيعية من أجل إحياء آمال جديدة”.

هذه الآمال، بحسب النائبة البرلمانية ذاتها، تتجلى في “العيش في مغرب يتسع للجميع؛ مغرب يعرف تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية؛ مغرب يطلق فيه سراح المعتقلين السياسيين والصحافيين؛ مغرب ينتهي فيه التضييق على الجمعيات والمثقفين”.

لتخلص منيب إلى أنه “يمكننا أن نبني معا مغرب الأمن والسلم والديمقراطية؛ مغرب التوزيع العادل للثروات؛ مغرب المواطنة الكاملة؛ مغرب العلم والمعرفة بعيدا عن الفساد والاستبداد وكل أشكال العنف من أجل تحقيق العدالة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى