بروفيسور مغربي يحذر … المغرب قد يعود لتشديد القيود الاحترازية لتجنب الكارثة”

تتجه السلطات المغربية إلى التفكير في العودة إلى تشديد القيود الاحترازية، بسبب سرعة انتشار المتحور الجديد من فيروس كورونا “أوميكرون”.

وفي ذات السياق، قال مولاي المصطفى الناجي، مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، في تصريح ليومية “العلم” إن “المعطيات الوبائية تشير إلى أنه إذا كان هناك تزايد في حالات الإصابة والإماتة والحالات الخطرة والضغط على غرف الإنعاش بالمستشفيات، فإن المغرب سيعود إلى تشديد القيود للحفاظ على المكتسبات وتجنب الكارثة”.

وأضاف مولاي مصطفى الناجي، أنه “إذا ظلت الوضعية الوبائية متحكما فيها فلا داعي للقلق”.

وفي السياق ذاته، أكد البروفيسور عز الدين الإبراهيمي، مدير مختبر البيوتكنولوجيا الطبية بكلية الطب والصيدلة وعضو اللجنة العلمية الوطنية، أن” التلقيح، وكذا الإجراءات الاحترازية، على بساطتها، ناجعة لمواجهة جميع السلالات المتحورة”.

وأوضح الإبراهيمي أنه بالرغم من الوضع الوبائي العام مع ظهور المتحور الجديد “أوميكرون”، “فإنه من اللازم الاستمرار في التواصل السلس مع الناس وشرح الأمور المرتبطة به، على اعتبار أهمية التواصل للرد على المعلومات الخاطئة وتوضيح اللبس لدى البعض”.

وأعرب البروفيسور الإبراهيمي، “عن أمله في العودة قريبا إلى معانقة الحياة الطبيعية، رغم خطورة السلالات التي تظهر بين الفينة والأخرى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى