المغرب يستعد للتوصل بشحنات متتالية من لقاح أسترازينيكا

من المتوقع، أن تستأنف الهند تصدير شحنات لقاح “أسترازينيك أكسفورد”، المُصنع في معهد سيروم، إلى العالم في الأيام المقبلة، وبالخصوص إلى البلدان الإفريقية، بعد نجاحها في تحقيق أزيد من 60 في المائة، من الأشخاص البالغين الملقحين ضد فيروس كورونا داخل ترابها.

وذكر مصدر هندي مطلع لوكالة الأنباء العالمية “رويترز”، أن الحكومة الهندية قررت استئناف عملية تصدير لقاح أسترازينيكا المصنع فوق ترابها إلى باقي البلدان العالمية، مع التركيز بالخصوص على القارة الإفريقية من أجل مساعدتها على تجاوز أزمة كوفيد-19.

كما أفادت رويترز، أن الهند ستعمل أيضا على بعث حصص اللقاح إلى منظمة الصحة العالمية في إطار مبادرة “كوفاكس” لمساعدة البلدان التي لا تستطيع اقتناء شحنات اللقاح، من أجل البدء في تطعيم شعوبها، وأغلبها بلدان من العالم الثالث.

وتبعا لهذه المعطيات، من المرتقب أن يعرف المغرب عودة عمليات استيراد الشحنات الكبيرة من لقاح أسترازينيكا، على غرار الاتفاق مع معهد السيروم الهندي، حيث سبق للمغرب أن توصل بأول شحنة من لقاحات كورونا يتلقاها من الهند، والتي بلغت مليون جرعة.

وفي أبريل الماضي، أخبرت الهند المغرب بإيقاف إرسال شحنات اللقاح، للتركيز على عملية التلقيح المحلية في الهند، قبل إعادة استئناف عملية التصدير، وهو ما أدى بالمغرب إلى البحث عن موردين آخرين، كالصين التي واصلت إرسال شحنات لقاح سينوفارم، بالإضافة إلى استيراد شحنات أخرى من لقاح فايزر وجونسون آند جونسون.

وستؤدي عودة شحنات لقاح أسترازينيكا إلى المغرب، في التسريع من وتيرة عملية التلقيح الوطنية في المغرب، وبلوغ الهدف المنشود المتمثل في تلقيح أكثر من 30 مليون مغربي، للوصول إلى مرحلة المناعة الجماعية التي ستمكن من العودة إلى الحياة الطبيعية السابقة داخل البلاد.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى