وزير الخارجية الإسباني يجدد طلبه بمنحه الوقت بشأن العلاقات الدبلوماسية مع المغرب

جدد وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، اليوم الأربعاء، طلبه بالتحلي بالهدوء وإعطائه المزيد من الوقت والحذر لتوطيد العلاقات الدبلوماسية مع المغرب وجعلها متينة كما كانت في السابق، حسب ما جاء في وسائل إعلام إسبانية، وذلك في ظل توجس كبير لإسبانيا من استمرار الأزمة الدبلوماسية بين مدريد والرباط.

وقال وزير الخارجية الإسباني في مؤتمر صحفي عقب ترؤسه لحفل تنصيب آخر مديرين عامين للدبلوماسية الإسبانية، إن الدبلوماسية تتطلب الهدوء والوقت والحذر، وهذا سيعمل على فتح مسالك آمنة تفتح الأبواب نحو علاقات متينة.

جدير بالذكر أن صحيفة “إلباييس” الإسبانية، تحدثت عن تجاهل خطاب الملك محمد السادس ورئيس الدولة المغربية بمناسبة عيد العرش، للأزمة الدبلوماسية بين إسبانيا والمغرب، وعدم توقع الجهات الإسبانية، التزام الجانب المغربي الصمت إزاء القضية.

ويأتي هذا الأمر، في وقت بعث فيه ملك إسبانيا فيليبي السادس، رسالة تهنئة للعاهل المغربي الجالس على عرش أسلافه للمرة 22، والتي تضمنت تشبثه بالصداقة العميقة بين البلدين والجارين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى