قرار “الإغلاق” يخلق موجة من الغضب في صفوف أرباب الحمامات العمومية وقاعات الرياضة

كشفت يومية المساء أن موجة من الغضب والاستياء عمت ملامح مهنيي قطاعي الحمامات العمومية وقاعات الرياضة، جراء قرار الحكومة القاضي بإغلاق هذه المرافق، خصوصا وأن القطاعان يعانيان من صعوبات وأزمة مالية خانقة.

وقال أرباب الحمامات العمومية والقاعات الرياضية إن القرار يحوي الكثير من اللبس، حيث أشاروا إلى أنهم لا يعرفون حتى الآن ما إذا كان قرار الإغلاق شاملا، أم أنه يمتد فقط من التاسعة ليلا كالمقاهي والمطاعم، مضيفين أن السلطات مطالبة برفع أوجه اللبس حتى يتسنى للمهنيين في القطاعين، المشاركة في الإجراءات الاحترازية التي تهدف للحد من انتشار فيروس كورونا، تضيف اليومية المغربية.

وذكرت المساء أن بعض مهنيي القطاعين (الحمامات العمومية وقاعات الرياضة)، يعتبرون القرار إذا كان يتجه إلى الإغلاق الشامل بخصوص القطاعين، فإنه مجحف وظالم، حيث أكدوا أنهما يوفران فرص الشغل للفئات الهشة، مستبعدين انتشار الجائحة داخل المنشئات الخاصة بهما بحكم نشاطهما، والتزام المسؤولين بهما بالإجراءات الاحترازية المقررة من السلطات العمومية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى