ساجد: حملة استهداف مقدسات المغاربة تعكس هشاشة النظام في الجزائر

عقد محمد ساجد، الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري، لقاء موسعا مع برلمانيي التنظيم السياسي نفسه، أمس السبت بمدينة الدار البيضاء، من أجل تدارس المستجدات التي تضمنتها النصوص التشريعية الانتخابية التي صادقت عليها الحكومة.

وقال ساجد في تصريح لهسبريس: “عقدنا لقاء مع برلمانيي الاتحاد الدستوري لتدارس فحوى النصوص التشريعية الانتخابية، حيث أجرينا دراسة أولية على مضامينها وسنعمل على إغناء فحواها خلال الدورة البرلمانية الاستثنائية المقبلة”.

googletag.cmd.push(function() { googletag.display(‘div-gpt-ad-1608049251753-0’); });

واعتبر الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري أن التعديلات التي أتت بها مشاريع النصوص الانتخابية بشأن القاسم المشترك وباقي الجوانب الأخرى، من شأنها المساهمة في تعزيز المسار الديمقراطي للمملكة ودعم الجهوية الموسعة التي اعتمدها المغرب.

وأضاف ساجد، في التصريح ذاته، قائلا: “برلمانيو الاتحاد الدستوري متفائلون جدا بالمرحلة المقبلة، خصوصا وأننا هيأة عريقة، وقد أجمع البرلمانيون على أهمية تأجيل المجلس الوطني للحزب إلى ما بعد الاستحقاقات الانتخابية حتى يتمكنوا من التفرغ للعمل في دوائرهم استعداد للانتخابات”.

وأوضح المتحدث أن “هذا اللقاء كان مناسبة للتطرق للمناوشات التي تقوم بها حملة إعلامية غير مقبولة تمس مقدساتنا وتبرهن على الهشاشة التي يعاني منها المسؤولون الجزائريون، الذين بدؤوا يلجؤون إلى هذه الأساليب لتغطية الضعف الذي يعانون منه في الجبهة الداخلية”.

وأشار الأمين العام للاتحاد الدستوري إلى أنه تم التطرق أيضا للرسالة التي وجهتها الفرق البرلمانية المغربية إلى البرلمان الجزائري، والتي كانت صريحة من خلال مطالبتها بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للمملكة وفي الوقت نفسه المطالبة بالعمل من أجل بناء مغرب عربي قوي.

The post ساجد: حملة استهداف مقدسات المغاربة تعكس هشاشة النظام في الجزائر appeared first on Hespress – هسبريس جريدة إلكترونية مغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى