• الحالات المؤكدة

    الحالات المؤكدة

    499688
  • المتعافون

    المتعافون

    486349
  • الوفيات

    الوفيات

    8867
  • الحالات المستبعدة

    الحالات المستبعدة

    5051809

إعلانك هنا

رحلة الفقيه الهشتوكي تصل المكتبات المغربية‎

أصدر الدكتور مصطفى الغاشي تحقيقا لرحلة الفقيه الهاشمي الهشتوكي الناصري إلى فرنسا عام 1926، حيث قدم متنا نفيسا يعود إلى نحو مائة سنة، في لحظة فارقة من زمن الحماية الفرنسية، واضعا القارئ أمام لحظة اكتشاف المغاربة للآخر ودهشتهم الثقافية والحضارية، كما عبرت عنها رحلات، رسمية وغير رسمية، كثيرة نحو فرنسا وإيطاليا وفرنسا وسواها من معاهد الحضارة الأوروبية.

وقد اشتغل المحقق المتخصص في أدبيات الرحلة وتاريخها على نسخة وحيدة وفريدة، كما صَدَّرَ لها بدراسة تضيء سياقها التاريخي وشرطها السياسي، وتكشف للقارئ أهميتها الوثائقية وقيمتها الاستثنائية.

googletag.cmd.push(function() { googletag.display(‘div-gpt-ad-1608049251753-0’); });

صدرت “رحلة إلى فرنسا.. مع السلطان المولى يوسف قصد تشييد مسجد باريس سنة 1626” عن منشورات “باب الحكمة”، بدراسة وتحقيق الدكتور مصطفى الغاشي، وتقديم الدكتور جعفر بن الحاج السلمي، ضمن منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان، ومختبر حوار الثقافات والأبحاث المتوسطية.

وفي معرض تقديمه لهذا التحقيق، أوضح الدكتور السلمي أن الرحلات العربية إلى الغرب هي مرآة لإدراك المثقفين المسلمين لحالهم ومقدار تأخر دارهم، تبعا لسؤال النهضة الشهير. ومن هنا، يضيف السلمي، انقسم هؤلاء الرحالة إلى ثلاثة أقسام، منهم من زار أوروبا وزايلها وحاول فهم أسرار تقدمها، وفريق ثان سعى في ذلك دون أن يفقه الأسرار، وفريق ثالث شاهد وحاول أن يفهم، وظل مشدوها من هول ما رآه وسحره وسره.

رحلة الفقيه الهشتوكي تصل المكتبات المغربية‎ Hespress – هسبريس جريدة إلكترونية مغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى